منتدى الريف المصري

منتدى الريف المصري .. منتدى القرى المصرية .. منتدى دماص ..

الحمد لله رب العالمين ... تم افتتاح مسجد الرحمة بدماص اليوم الجمعة 13 رجب 1431 هـ - 25 يونيو 2010 م ... تم نقل شعائر صلاة الجمعة على الهواء مباشرة من مسجد الرحمة بدماص على الاذاعة والتليفزيون على كل من القناه الأولي و الفضائية المصرية والنيل الثقافية والقناة السادسة للتليفزيون المصري وكذلك على كل من إذاعة القرآن الكريم والقاهرة الكبرى والشباب والرياضة وصوت العرب على الإذاعة المصرية ...

استمع مباشرة إلى صوتيات منتدى الريف المصري :  أنشودة : صرخة .. وين العرب ؟! ...


    الجنس والعلاقات الجنسية في ضوء الشريعة الإسلامية

    شاطر
    avatar
    لحظة من فضلك

    ذكر العمر : 31
    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 16/06/2009
    فاعلية العضو بالنقاط : 31

    الجنس والعلاقات الجنسية في ضوء الشريعة الإسلامية

    مُساهمة من طرف لحظة من فضلك في الأربعاء 17 يونيو 2009, 1:30 am

    Rolling Eyes الجنس والعلاقات الجنسية في ضوء الشريعة الإسلامية Rolling Eyes


    والإسلام حين يضع للغريزة ضوابط أخلاقية معينة فإنما يفعل ذلك في ضوء تقديره لطبيعة الكائن البشري ولطبيعة احتياجاته العضوية والنفسية ، ولطبيعة متطلباته الروحية والبدنية ، تماماً كما يفعل بالنسبة لغرائزه الأخرى .

    النظرية الجنسية في الإسلام :

    ينظر الإسلام إلى الإنسان نظرة شاملة ، ينظر إليه جسماً وعقلاً وروحاً ، وذلك من خلال تكوينه الفطري ، ثم هو ينظم حياته ويعالجه على أساس هذه النظرة . فالإسلام لم ينظر إلى الإنسان نظرة مادية لا تتعدي هيكله الجسدي ومتطلباته الغريزية شأن المذاهب المادية في حين لم يحرمه حقوقه البدنية وحاجاته العضوية .

    والإسلام بناء على تصوره لطبيعة الإنسان ولاحتياجاته الفطرية ولضرورة تحقق التوازن في إشباعاته النفسية والحسية يعتبر الغريزة الجنسية إحدى الطاقات الفطرية في تركيب الإنسان التي يجب أن يتم تصريفها والانتفاع بها في إطار الدور المحدد لها شأنها في ذلك شأن سائر الغرائز الأخرى . ولاشك أن استخراج هذه الطاقة من جسم الإنسان أمر ضروري جداً ، وبالعكس فإن اختزانها فيه مضر جداً وغير طبيعي ولكن بشرط الانتفاع بها وتحقيق مقاصدها الإنسانية .

    وحين يعترف الإسلام بوجود الطاقة الجنسية في الكائن البشري ، فإنه يحدد لهذا الكائن الطريق السليم لتصريف هذه الطاقة وهو طريق الزواج الذي يعتبر الطريق الأوحد المؤدي إلى الإشباع الجنسي للفرد من غير إضرار بالمجتمع .

    ويتصور الإسلام وجود علاقة بين الرجل والمرأة على أنها الشيء الطبيعي الذي ينبغي أن يكون . فهو يقر بأن الله قد جعل في قلب كل منهما هوي للآخر وميلاً إليه . ولكنه يذكرهما بأنهما يلتقيان لهدف هو حفظ النوع . وتلك حقيقة لا نحسبها موضع جدال . فمن المسلم به لدي العلم أن للوظيفة الجنسية هدفاً معلوماً ، وليست هي هدفاً بذاتها . فيقول القرآن الكريم : " نساؤكم حرث لكم " [ سورة البقرة الآية 223 ] فيحدد بذلك هدف العلاقة بين الجنسين بتلك الصور الموحية ...

    وربما خطر في فكر سائل أن يقول : " إن هدف الحياة من هذه الشهوة يتحقق سواء تيقظ إليه الفرد أو كان غارقاً في الشهوة العمياء فما الفرق إذن بين هذا وذاك . ولكن الحقيقة أن هناك فارقاً هائلاً بين النظرتين في واقع الأمر . فحين يؤمن الإنسان بأن للعمل الغريزي هدفاً أسمي منه وليس هو هدفاً في ذاته ، يخفف سلطان الشهوة الطاغية في شعوره ، فلا يتخذ تلك الصورة الجامحة التي تعذب الحس أكثر مما تتيح له المتعة والارتياح . وليس معني ذلك أنه يقلل من لذتها الجسدية ، ولكنه على التحقيق يمنع الإسراف الذي لا يقف عند الحد المأمون .

    ففي حدود الأسرة وفي نطاق الزوجية يتيح الإسلام للطاقة الجنسية مجالها الطبيعي المعقول ، ولكنه لا يتيح لها المجال في الشارع خلسة أو علانية ، وهو يري ببصيرته كيف تنحل الأمم وتسقط حين تترك أفرادها يتهاون في الرذيلة دون أن تأخذ بحجزهم وتمنعهم من الانحدار ...

    ويقول الدكتور فريدريك كاهن Frederic kahn إن الزواج هو الطريق الصحيح لتصريف الطاقة الجنسية وهو الحل الأوحد الجذري للمشكلة الجنسية . ويقول في كتابه ( حياتنا الجنسية ) : " كان البشر في الماضي يتزوجون في سن مبكرة ، وكان ذلك حلا صحيحاً للمشكلة الجنسية , أما اليوم فقد أخذ سن الزواج يتأخر ، كما أن هناك أشخاصاً لا يتوانون عن تبديل خواتم الخطبة مراراً عديدة .

    والإسلام حينما يعتبر الزواج الطريق الفطري الذي يحقق للطاقة الجنسية هدفها الإنساني ، فضلاً عن تحقيقه اللذة الآتية منها ، فإنه يتوجه بقوة للحض على الزواج وتسهيله وتيسير أسبابه .

    وإلى أن تتهيأ للشباب فرص الزواج وأسبابه ، فإن الإسلام يدعو إلى الاستعفاف ، وهو علاج مقبول وطبيعي في مجتمع لا يترك الإنسان فريسة للقصف الغريزي المدمر ، كما هو مشاهد اليوم في المجتمعات البشرية كافة .

    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " [ رواه البخاري ]

    ويقول عليه الصلاة والسلام : " إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف دينه ، فليتق الله في النصف الباقي " [ رواه البيهقي ]

    ويقول صلى الله عليه وسلم : " ثلاث حق على الله عونهم : المجاهد في سبيل الله ، والمكاتب الذي يريد الأداء ، والناكح الذي يريد العفاف " [ رواه الترمذي ] .

    وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : " من كان موسراً لأن ينكح ثم لم ينكح فليس مني " [ رواه الطبراني ]

    Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
    avatar
    أخت محجبة

    انثى العمر : 30
    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 17/06/2009
    فاعلية العضو بالنقاط : 47

    موضوع رائع

    مُساهمة من طرف أخت محجبة في الأربعاء 17 يونيو 2009, 7:06 pm

    bounce

    فعلاً موضوع رائع ويستحق القراءة بتأني وفهم .

    يا ليت الغرب يسمعون أو يفهمون ما يدعوا إليه الإسلام .

    أخيراً : هذا هو الإسلام لم يترك شيئاً إلا وتكلم عنه . ولكن :

    لقد أسمعت لو ناديت حياً Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven ولكن لا حياة لمن تنادي

    Adel-Mohamed

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 07/05/2009
    فاعلية العضو بالنقاط : 70

    رد: الجنس والعلاقات الجنسية في ضوء الشريعة الإسلامية

    مُساهمة من طرف Adel-Mohamed في الخميس 18 يونيو 2009, 2:42 pm

    موضوع جميل جدا
    مشكورة عليه وعلى جهدك في اختيار الكلمات والموضوع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر 2017, 1:47 am